صنعاء..قرار حوثي يهدد التعليم الخاص ويسعى لإغلاق المدارس الأهلية(تفاصيل)

أخبار محلية

قالت مصادر محلية في العاصمة صنعاء أن جماعة الحوثي تعتزم إصدار قرار جديد، يفرض على كل مدرسة مبلغ كبير من المال شهرياً طوال السنة الدراسية.

ويقتضي القرار ألزام كل مدرسة أهلية أو خاصة بدفع مرتبات أحد المدارس الحكومية للمعلمين الذين لا تسلم لهم رواتبهم، حيث بدأت جماعة الحوثي بتنفيذ قرارها غير المعلن، بمطالبة عدد من المدارس الأهلية بسداد مبالغ شهرية تحت هذه الحجة دفع رواتب معلمين حكوميين،حسب مصدر  لـ "العاصمة أونلاين". وأوضح عدد من المعلمين أن جماعة الحوثي لا تريد بهذه الخطوة دفع أي مبالغ للمعلمين إنما نهبها ومصادرتها، كما أنها تحاول تغطية عجزها، بعد أن وعدت في أول هذا العام بدفع 30 ألف ريال لكل معلم في الشهر، لكنها لم تلتزم بذلك.

وفي الوقت نفسة الذي تفرض في الجماعة مبالغ مالية على المدارس بحجة رواتب معلميين حكوميين ، تلتزم منظمات دولية بدفع مخصصات مالية للمعلمين، الأمر الذي يؤكد أن الجماعة تجمع المال كمجهود حربي.

 مراقبون حذروا من خطورة الوضع وتدهور التعليم لأن القرار الحوثي يهدد قطاع التعليم في المدارس الخاصة، ويجبر المستثمرين إلى إغلاقها، بعد فرض إتاوات كبيرة ورفع رسوم الدراسة.

وتواصل جماعة الحوثي قطع رواتب المعلمين الحكوميين منذ 5 سنوات، كما يعيش  الأهلي والخاص وضعاً غير مستقر دفع بالكثير من المستثمرين في هذا المجال إلى الرحيل من صنعاء.