هل يعيد بن سلمان لجين الهذلول للسجن؟.. هذا ما حدث خلال المحاكمة وصدم عائلتها

عرب وعالم

كشفت لينا الهذلول، شقيقة الناشطة السعودية لجين الهذلول، بأن محكمة الاستئناف الجزائية المتخصصة، رفضت اعتراض لجين الذي قدمته لها.

 

وقالت “لينا” في تغريدة عبر حسابها الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) بأن المحكمة ثبتت تهمة “التخابر والتواصل مع جهات أجنبية” ضد شقيقتها لجين.

وذلك في جلسة الاستئناف التي عقدت ظهر اليوم الأربعاء.

 

وتقول لينا في معرض تعليقها على الحكم، بأن القضاء السعودي “يثبت أن السعودية تعتبر بريطانيا والاتحاد الأوروبي وهولندا “جهات إرهابية.

 

وبذلك تكون المحكمة السعودية أثبتت الحكم الابتدائي الذي يشمل خمسة سنوات وثمانية أشهر.

 

مع تعليق تنفيذ نصفها (وإبقاءها تحت الملاحظة والتهديد بالاعتقال في أي لحظة) إضافة ل ٥ سنوات منع من السفر بدأت بعد خروجها.

 

جلسة استئناف

وكانت لينا الهذلول قالت في وقت سابق، إن “الأربعاء جلسة استئناف لجين”، مضيفةً: “من بين التهم ضدها التواصل. مع الدول المعادية التي تشمل المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي وهولندا”.

 

والثلاثاء الماضي، قدمت لجين الهذلول إلى محكمة الاستئناف طلباً “للاعتراض على تفسير التهم والإدانة المبنية عليها” . و”طلب رفع حظر السفر عنها وعن أسرتها”.

 

وفقا لما ذكرته شقيقتها، وذلك بعد إطلاق سراحها في 10 فبراير/ شباط الماضي.

 

لجين تثير التساؤلات

و أثارت تغريدة غامضة للناشطة السعودية لجين الهذلول أمس الثلاثاء، الكثير من التساؤلات بشأن الرسالة التي تريد توجيهها. الأمر الذي دفع أختها لينا لتفسير هذه التغريدة.

 

لجين تستعين بترامب

وغردت لجين الهذلول، وفق ما رصدت “وطن”، بمشهد للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من مسلسل الرسوم المتحركة الساخر “Our Cartoon President”. “ويقول ترامب الكرتوني خلال المشهد “غدا يوم حافل”.

 

وكتب الناشطة السعودية على المشهد الكرتوني كلمة (غدا) بثلاث لغات هي العربية والإسبانية والإنجليزية.

 

لينا الهذلول توضح

ولم توضح لجين المقصود من التغريدة. ولكن أختها لينا الهذلول وضحت أن الأربعاء سيكون جلسة المحكمة. لنظر الاستئناف الذي تقدمت به لجين بعد إطلاق سراحها.

 

المغردون يساندون لجين الهذلول

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع التغريدة معبرين عن مساندتهم للجين في وجه النظام السعودي الذي يسعى لإدانتها بأي شكل من الأشكال.

 

خطر العودة للسجن

وفي وقت سابق، حذرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية الدولية من إعادة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اعتقال. الناشطتين اللتين أفرج عنهما لجين الهذلول ونوف عبدالعزيز.

 

وقالت المنظمة في بيان لها، إن لجين الهذلول ونوف عبدالعزيز تواجهان خطر العودة إلى السجن إذا جهرتا بآرائهما.

وأكدت أيضا أن العديد من الناشطات والناشطين الحقوقيين لا يزالون رهن الاحتجاز التعسفي.

 

وأوضحت المنظمة، أن الإفراج عن الهذلول بعد 1001 يوما من الاحتجاز بالسجون السعودية تم بعد حملة دؤوبة.

وذكرت أن هذه الحملة كانت عائلتها ونشطاء حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم منذ اعتقالها في مايو 2018.

 

ممنوعة من السفر

الأكثر أهمية بحسب المنظمة الحقوقية الدولية هو أن عملها لم ينته بعد فالهذلول لا تزال ممنوعة من السفر.

 

وقالت: “حُكم عليها بالسجن لمدة ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ تقريبًا بتهم تعرّف نشاطها في مجال حقوق المرأة”. وذلك على أنها جرائم بموجب أنظمة الإرهاب في المملكة العربية السعودية.

 

وهذا يعني-بحسب رايتس ووتش- أنه يمكن للسلطات إعادتها إلى السجن في أي وقت إذا قررت التحدث أو استئناف نشاطها.

 

وكانت السلطات السعودية اعتقلت الهذلول (31 عامًا) في مايو 2018 مع أكثر من 12 ناشطة أخرى في مجال حقوق المرأة. وجاء اعتقالها في حملة قمع شنتها السلطات السعودية بقيادة ولي العهد محمد بن سلمان.

 

روايات التعذيب

ونوهت “رايتس ووتش” لروايات التعذيب التي تعرضت لها لجين أثناء الاحتجاز مع 3 نساء أخريات على الأقل بحسب تأكيد أفراد أسرتها.

 

وفي وقت سابق، أفرج عن الهذلول إضافة إلى الناشطة الحقوقية نوف عبد العزيز.

وبينت رايتس ووتش في بيانها إلى أن عبد العزيز اعتقلت في مايو 2018 بعد أن أعربت عن تضامنها مع النشطاء وسط حملة القمع.

 

شاب شعرها وبدت أكبر

وتطرقت صحيفة بريطانية إلى صورة الناشطة الهذلول عقب الإفراج عنها من سجون ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

وكتبت صحيفة ذا تايمز البريطانية: “في الصور التي نشرتها عائلة الهذلول، بدت لجين وقد شاب قسمٌ من شعرها وبدا عُمرها أكبر”.

 

وأكدت أن هذه الصور تشير إلى ما عانته في السجن، وما سبق وذكرته عائلتها بتعرضها للتعذيب والتحرش الجنسي أثناء الاعتقال.