مصدر حكومي: النقاش يجري حول 300 أسير ومختطف بينهم أحد المشمولين بقرار مجلس الأمن

أخبار محلية

قال الفريق الحكومي المفاوض للإفراج عن الأسرى والمعتقلين إن الاجتماعات مع وفد مليشيا الحوثي في الأردن تسير بشكل إيجابي.

وقال ماجد فضايل، عضو الوفد الحكومي، إن النقاش يجري حاليا حول ثلاثمائة أسير ومختطف، بينهم أحد المشمولين بقرار مجلس الأمن الدولي، وهو ناصر منصور شقيق الرئيس هادي. 

 

وأضاف، في تصريح نقله موقع "المصدر أونلاين"، أن المباحثات القادمة ستشمل الأربعة المشمولين بقرار مجلس الأمن، بالإضافة إلى الصحفيين والمرضى وكبار السن.

وتضم القوائم، التي يجري التفاوض عليها حاليا، مائتي أسير من أسرى مليشيا الحوثي، مقابل مائة مختطف وأسير من الحكومة الشرعية.

واتهم فضايل المليشيا بالتعنت ومحاولة إفشال المفاوضات، والتركيز على أسماء الهاشميين من سلالتهم، ورفض حتى الأسرى من مقاتليهم.

 

 وأمس الأول، اتهم مصدر في الوفد الحكومي الحوثيين بمحاولة البحث عن قيادات بارزة فقط لم يشملها 'اتفاق عمّان' الثالث، وذلك بالقفز إلى التوسيع والتنكر لأسراها من الجنود والمغرر بهم، وهو ما ترفضه الحكومة تماما، والتركيز على ما تم الاتفاق عليه سابقا لإنجاز هذا الملف الإنساني، برعاية الأمم المتحدة. 

 

وفي منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، شملت صفقة بين الطرفين الإفراج عن 681 من الأسرى الحوثيين، مقابل 400 من الطرف الحكومي، بينهم 15 سعوديا و4 سودانيين.