شاب يجري عمليات تجميل غريبة ليتحول إلى كائن فضائي

عرب وعالم

هوس إجراء عمليات التجميل عادة ما يكون مرتبطا بالمرأة بهدف تغيير ملامحها ولتبدو أكثر شبابا وجاذبية لكن هوس تغيير الملامح، وصل مؤخرا إلى شاب فرنسي أجرى عدد كبير من عمليات التجميل ليس من أجل أن يكون أكثر وسامة ولكن ليصبح كائن فضائي.

 

ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، ظن متابعو الشاب أنتوني لوفريدو على موقع إستجرام أنه يجري نوع من التجميل أو الرسومات المؤقتة، ليفاجئهم بالحقيقة الصادمة.

 

واعترف صاحب الـ 32 عاما بأنه أجرى عمليات تجميل بالفعل للحصول على هذه الملامح الغريبة التي أشبه ما تكون بالكائنات الفضائية، حتى انه غطى جسده بالفعل بالوشم، بما في ذلك مقل عينيه التي تم صبغها باللون الأسود بدلا من الأبيض.

 

وقال عن هذا التحول الصادم، أنه أجرى عملية جراحية لإزالة أنفه وشفته العليا، في أحدث تحول صادم له، وكذلك قام بتقسيم لسانه في عملية جراحية أخرى.

 

وأوضح أنه أزال أنفه في عملية جراحية في إسبانيا لأن هذه العمليات غير قانونية في فرنسا حيث مكان إقامته .

 

وبخلاف الثقوب والوشم، تعد تعديلات الجسم في العديد من البلدان الأوروبية، وكذلك عملية إزالة شفته العليا التي استغرقت الكثير من البحث، وبعد إجراء العملية نشر عبر حسابه بـ إنستجرام رسالة للطبيب: "لآن يمكنني أن أمشي ورأسي مرتفعًا شكرًا لك ، أنا فخور بما فعلناه معًا".

 

ويحلم الشاب المهوس بهذه التقليعة الغريبة بإزالة جلده بالكامل واستبداله بمعدن مع إجراء هذه التعديلات على ذراعيه وساقيه وأصابعه، ولكن لم يتوصل الطب لهذه الجراحة بعد لإستبدال الجلد بمادة أخرى.