سيدة أمريكا الأولى التي أعادت الحياة للرئيس الأمريكي

منوعات

بخطوات محسوبة ومدروسة، تستكمل زوجة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، مسيرتها في المجال السياسي والمهني، إلا أن هذه الخطوة مختلفة تماماً، فتُكمل جيل بايدن Jill Biden مسيرتها، كسيدة أولى للولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد سجل حافل ليس فقط على المستوى الخدمي العام، ووإنما أيضاً على المستوى الإنساني أيضاً حيث أعادت جيل الحياة للرئيس الأمريكي مرة أخرى.

 

جيل بايدن

في الفترة من عام 2009 وحتى عام 2017، كانت جيل بايدن السيدة الثانية للولايات المتحدة الأمريكية، وهي الفترة التي شغل فيها جو بايدن منصب نائب الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، وخلال هذه الفترة قدمت جيل بايدن العديد من المساهمات على مستوى المجتمع المدني، منها ما شاركت سيدة أمريكا الأولى وقتها، ميشيل أوباما فيه، حيث أسس الثنائي مشروع القوات المشاركة.

 

جيل بايدن، بدأت مشوارها المهني كمعلمة بديلة في مدرسة ويلمينغتون، ثم قامت بعدها بتدريس اللغة الإنكليزية في مدرسة سانت ماركس الثانوية في مدينة ويلمنغتون بولاية كارولينا الشمالية بدوام كامل لمدة سنة واحدة، وبالتزامن مع هذه الفترة  عملت جيل بايدن في مكتب مجلس الشيوخ الخاص بجو بايدن، وذلك قبل زواجهما، وكان عملها في هذه الفترة يتركز على حملات التوعية في جنوب كارولينا الشمالية.

 

في عام 2009 عملت جيل كمدرسة للغة الإنكليزية في كلية شمال فرجينيا المجتمعية، لتصبح بذلك أول سيدة ثانية لأمريكا تعمل بمقابل مادي، وقت أن كان زوجها نائباً للرئيس الأمريكي ميشيل أوباما.

قدمت جيل بايدن العديد من الإسهامات في المجتمع المدني، فأسست جيل مؤسسة بايدن لمكافحة سرطان الثدي، إلى جانب جمعية أصدقاء الكتاب الت كانت تطلق حملات واسعة لتشجيع القراءة، وذلك إلى جانب مؤسسة بايدن التي قدمت العديد من الخدمات المجتمعية، وذلك إلى جانب عملها كناشطة في منظمة أحذية ديلاوير على الأرض.

 

عائلة بايدن:

لم تقبل جيل بايدن بزواجها من الرئيس الأمريكي بسهولة، فكانت تسطر عليها المخاوف من تسليط الأضواء عليها، كما أن مخاوفها من فقدان حياتها المهنية بعد الزواج كان له أثره البالغ في رفضها الزواج من بايدن في البداية، فضلاً عن مخاوفها من تحمل مسئولة بايدن وأبنائه، فجيل تزوجت من جو بايدن بعد حادث بشع تسبب في فقدانه لزوجته وابنه الأصغر لينجوا ابنيه من الحادث المرير، ويتزوج بايدن بعده بأربع سنوات، لتعيد بذلك الحياة إلى بايدن من جديد وتشاركه في تكوين أسرة جديدة هادئة.

 

وبعد محاولات عدة، وافقت جيل بايدن على الزواج من جو بايدن في عام   1977، لتصبح بذلك زوجة لبايدن وأم لابنيه ،بو وهنتر، من زوجته التي فقدها في حادث مروع لينجب الزوجان بعد ذلك ابنتهما الوحيدة، آشلي.

عائلة بايدن، هي عائلة مميزة، لها بصماتها الواضحة على المجتمع المدني، ولها ظروفها الصعبة التي مرت بها، فبايدن أب فقد ابنه الرضيع وزوجته في حادث مأساوي، ثم فقد ابنه بو بايدن، بعد أن أنهى حياته السرطان، إلا أن هذه الأحداث لم توقف بايدن عن استكمال مسيرته في العمل السياسي والمجتمعي.

 

آشلي جو ايدن

 

بو بايدن:

بو بايدن هو ابن الرئي الأمريكي جو بايدن، وكان بو نجا من الحادث لمأساوي الذيي تعرضت له والدته، ونجا هو وشقيقته بإصابات بالغة، بعد أن أنهى الحادث حياة والدته وشقيقه الذي لم يتجاوز من العمر وقتها ال 14 أشهر، وعمل بو في عدد من المناصب منها

 

  • انضم بو إلى الجيش الأمريكي

  • أصبح بو النائب العام لولاية ديلاوير، وكان بو على أعتاب منصب وطني إلا أنه أصيب بالسرطان الذي أنهى حياته.

الرئيس الأمريكي وولده بو بايدن

 

السيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية:

طوال هذه المحطات والأحداث المأسواية التي مر بها جو بايدن، كانت زوجته، جل بايدن، السدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية خير داعماً له، فهي أم لأبنائه، وداعم نفسي قوي له، فعلى الرغم من فارق الن الكبير بين الرئيس الأمريكي وزوجته، إلا أن جو وجيل مثال للزوجين المتفاهمين اللذان كان خير داعم كل منهما للآخر طوال مسيرتهما الحياتية والمهنية.

 

 البيت الأبيض:

زوجة الرئيس الأمريكي 

  • خلال مشوارها المهني مرت جيل بايدن بمجموعة من المحطات المهنية، إلا أنها قررت استمرار عملها حتى وإن أصبحت السيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية، لتصبح بذلك أول سيدة تستكمل عملها بعد هلاري كلينتون والتي كانت عضواً في مجلس الشيوخ

 

أبناء الرئيس الأمريكي جو بايدن

  • لجو بايدن 3 أبناء، بو، والذي فقد حياته بسبب مرض السرطان، وهنتر وهو الابن المعاند لجو بيدن الذي خضع لفترة علاج من الكحول والمخدرات وتسبب في هجوم الجمهوريين على بايدن الذي تصدى لهم بحزم للدفاع عن ابنه، وآشلي، الابنة الوحدة له من جيل بايدن، والتي تستكمل هي الأخرى عملها في مجال الحقوق الاجتماعية

 

توجهات بايدن:

جيل بايدن هي المرأة الأولى في حياة جو بايدن، الرئيس الأمريكي المنتخب، والذي يعطي المرأة اهتمام خاص في أولوياته حيث يظهر ذلك بقوة في تكوينه لفريقه في البيت الأبي، فكون بايدن أول فريق اتصالات من النساء في تاريخ أمريكا.

 

فاختار بايدن جين بساكي(41 عاما)، لتكون المتحدثة باسم البيت الأبيض في الإدارة الأمريكية الجديدة، وشغلت بساكي العديد من المناصب العليا سابقاً، بينها منصب مديرة الاتصالات في البيت الأبيض في ظل إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

 

كما تم الإعلان عن أسماء ست شخصيات نسوية أخرى، بينها، كيت بيدينغفيلد، التي كانت نائبة لمدير حملة بايدن الانتخابية، والتي تشغل الآن منصب مديرة الاتّصالات في البيت الأبيض، أما  آشلي إتيان، فستشغل منصب مديرة الاتصالات لنائبة الرئيس، كامالا هاريس

وخطت جيل بايدن، السيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية، أولى خطواتها في البيت الأبيض بلفتة إنسانية لطيفة بمنح الحرس في مبنى الكابيتول الشيكولاتة والبسكويت، شاكرة لهم جهودهم في تأمين حفل تنصيب زوجها، حيث أشارت لهم بأن ابنها بو كان يعمل عضوا في الحرس الوطني في جيش ديلاوير.